المقالات

(م4)

تقييم المستخدم:  / 4
سيئجيد 


الفقه والقضاء (م4)

التحكيم لغة: يقصد به التفويض في الحكم فهو مأخوذ من حكم (حاكمه فاستحكم) أي صار مُحَكَمَاً في ماله (تحكيماً) إذا جعل إليه الحكم فاحتكم عليه ذلك.

 (القاموس المحيط للفيروز أبادي المجلد الرابع دار الفكر،، بيروت 1298 هـ 1978 م ص 1998 مختار الصحاح للرازي، دار المعارف ص48

وحكموه فيما بينهم، أمروه أن يحكم في الأمر، أي جعلوه حكماً فيما بينهم، قال عز وجل: " فلا وربك لا يؤمنون حتى يحكموك فيما شجر بينهم ثم لا يجدوا في أنفسهم حرجاً مما قضيت ويسلموا تسليماً"

 (سوره النساء، الآية 65)

التحكيم شرعاً: يقصد به " توليه الخصمين حكما بينهما " أي اختيار ذوي الشأن شخصاً أو أكثر للحكم فيما تنازعوا فيه دون أن يكون للمحكم ولاية القضاء بينهم، ومن ثم فإن التحكيم شرعاً يعني توليه وتقليد من طرفي الخصومة لثالث ليفصل فيما تنازعوا فيه.

 (د محمود هاشم، النظرية العامة للتحكيم في المواد المدنية والتجارية ج1 اتفاق التحكيم 1990 ص19

 ( د. احمد حسان الغندور ـ التحكيم في العقود الدولية للإنشاءاتـ رسالة دكتوراه1998 ص19

 (د. نادية محمد معوض ـ التحكيم التجاري الدولي 2000 ص5)

تعريف التحكيم:

عرف الفقه نظام التحكيم بأنه: الطريق الإجرائي الخصوصي للفصل في نزاع معين بواسطة الغير بدلا من الطريق القضائي العام، فالمشرع الإجرائي وهو يعمل في مجال الحقوق الخاصة رأي من الملائم أن يكون أكثر تسامحاً مع الأفراد والجماعات داخل الدولة فأتاح لهم ـ عن طريق الاتفاق على التحكيم ـ اتباع طريقا إجرائياً خاصاً بنزاعهم الذي يدخل أصلاً في الولاية القضائية المقررة للقضاء العام في الدولة فلا يفصل فيها قاض محدد مقدماً ـ وفقاً لقواعد الاختصاص القضائي المقررة قانونا لذلك وإنما فرداً أو هيئه غير قضائية تشكل خصيصاً للفصل في هذا النزاع وحده، بحيث تنتهي مهمتها بالفصل فيه، ولا يتقيد نظره بالإجراءات والأشكال المحددة سلفاً بقواعد محدده، وإنما يترك لأطراف النزاع موضوع الاتفاق على التحكيم أو لهيئة التحكيم إتباع الإجراءات التي تراها في نظر هذا الموضوع.

 (وجدي راغب فهمي ـ مفهوم التحكيم وطبيعته، خصومة التحكيم ص14)

 (د فتحي والي مبادئ القضاء المدني بند416 ص725)

 (د. أحمد أبو الوفا ـ التحكيم الاختياري والإجباري ط5 1988 ص412)

 (د. محمود السيد عمر التحيوي ـ الطبيعة القانونية لنظام التحكيم ص7)

 وعرفت المحكمة الدستورية العليا التحكيم بأنه وسيله قضائية، غايتها الفصل في نزاع محدد مبناه علاقة محل اهتمام من أطرافها وركيزته اتفاق خاص يستمد المحكمون منه سلطاتهم ولا يتولون مهامهم بالتالي بإسناد من الدولة.

(القضية رقم 13 لسنة 15 ق دستوريه جلسة 17 / 12 / 1994)

(الجريدة الرسمية ـ العدد 2 في 12 / 1 / 1995)

وعرفته محكمة النقض بأنه طريق استثنائي لفض الخصومات قوامه الخروج عن طرق التقاضي العادية ولئن كان في الأصل وليد إرادة الخصوم إلا أن أحكام المحكمين في شأن أحكام القضاء تحوز حجية الشيء المحكوم بمجرد صدورها وتبقي هذه الحجية طالما بقي الحكم قائما و لو كان قابلاً للطعن وتزول بزواله.

(الطعن رقم521 لسنة 24 ق مج فني 29 ق ص27274) جلسة 5/2/1978)

(الطعن رقم 887 لسنة 59 ق جلسة 14 /1 / 1991)

(الطعن رقم1466 لسنة 70 ق جلسة 3/1/ 1992)

 
أنت هنا: Home