الباب الثالث: هيئة التحكيم (م24:15)

تقييم المستخدم:  / 1
سيئجيد 


قانون رقم 27 لسنة 1994 بإصدار قانون في شأن التحيكم في المواد المدنية والتجارية

الباب الثالث: هيئة التحكيم (م24:15)

المادة (15)

تشكل هيئة التحكيم باتفاق من محكم واحد أو أكثر فإذا لم يتفقا على عدد المحكمين كان العدد ثلاثة

إذا تعدد المحكمون وجب أن يكون عددهم وتراً وإلا كان التحكيم باطلاً.  (المذكرة الإيضاحية ـ تقرير اللجنة المشتركة من لجنتي الشئون الدستورية والتشريعية ـ مناقشات مجلس الشعب ـ الفقه والقضاء)

مادة (16)

 لا يجوز أن يكون المحكم قاصراً أو محجوراً عليه أو محروماً من حقوقه المدنية بسبب الحكم عليه في جناية أو جنحة مخلة بالشرف أو بسبب شهر إفلاسه مالم يرد إليه اعتباره.

لا يشترط أن يكون المحكم من جنس أو جنسية معينة إلا إذا اتفق طرفا التحكيم أو نص القانون على غير ذلك.

يكون قبول المحكم القيام بمهمته كتابة ويجب عليه أن يفصح عند قبوله عن أية ظروف من شأنها إثارة شكوك حول استقلاله وحيدته.( تقرير اللجنة المشتركة ـ الفقه والقضاء)

 مادة (17)

1 ـ لطرفي التحكيم الاتفاق على اختيار المحكمين وعلي كيفية ووقت اختيارهم فإذا لم يتفقا اتبع ما يأتي:

أ ـ إذا كانت هيئة التحكيم مشكلة من محكم واحد تولت المحكمة المشار إليها في المادة (9) من هذا القانون اختياره بناء على طلب أحد الطرفين.

ب ـ إذا كانت هيئة التحكيم مشكلة من ثلاثة محكمين اختار كل طرف محكماً ثم يتفق المحكمان على اختيار المحكم الثالث. فإذا لم يعين أحد الطرفين محكمة خلال الثلاثين يوماً التالية لتسليمه طلباً بذلك من الطرف الآخر أو إذا لم يتفق المحكمان المعينان على اختيار المحكم الثالث خلال الثلاثين يوماً التالية لتاريخ تعيين أخرهما.

تولت المحكمة المشار غليها في المادة (9) من هذا القانون اختياره بناء على طلب أحد الطرفين ويكن للمحكم الذي اختاره بناء على طلب أحد الطرفين ويكون للمحكم الذي اختاره المحكمان المعينان أو الذي اختارته المحكمة" رئاسة هيئة التحكيم، وتسري هذه الأحكام في حالة تشكيل هيئة التحكيم من أكثر من ثلاثة محكمين.

2 ـ وإذا خالف أحد الطرفين إجراءات اختيار المحكمين التي اتفقا عليها أو لم يتفق المحكمان المعينان على أمر مما يلزم اتفاقهما عليه أو إذا تخلف الغير عن أداءها عهد به إليه في هذا الشأن، تولت المحكمة المشار إليها في المادة (9) من هذا القانون ولا يقبل هذا القرار الطعن فيه بأي طريق من طرق الطعن.

رأت اللجنة تعديل المدة التي يجب على طرفي التحكيم اختيار المحكم خلالها وكذلك المدة التي يلتزما خلالها بتعيين رئيس التحكيم وذلك بإطالتها إلى ثلاثين يوماً من تاريخ تسليم الطلب بدلاً من خمسة عشر يوماً من تاريخ تسليم الطلب كما عدلت صياغة المادة مع الإبقاء على حكمها. (مناقشات مجلس الشعب ـ الفقه والقضاء)

مادة (18)

لا يجوز رد المحكم إلا إذا قامت ظرف تثير شكوكاً جديدة حول حيدته أو استقلاله.

لأي جوز لأي من طرفي التحكيم رد المحكم الذي عينه أو اشترك في تعيينه إلا لسبب تبينه بعد أن تم هذا التعيين.(تقرير اللجنة المشتركة ـ مناقشات مجلس الشعب ـ الفقه والقضاء)

مادة (19)

يقدم طلب الرد كتابة إلى هيئة التحكيم مبيناً فيه أسباب الرد خلال خمسة عشر يوماً من تاريخ علم طالب الرد بتشكيل هذه الهيئة أو بالظروف المبررة للرد، فإذا لم يتنح المحكم المطلوب رده خلال خمسة عشر يوماً من تاريخ تقديم الطلب، يحال بغير رسوم إلى المحكمة المشار إليها في المادة (9) من هذا القانون للفصل فيه بحكم غير قابل للطعن.

لا يقبل طلب الرد ممن سبق له تقديم طلب برد المحكم نفسه في ذات التحكيم.

 المادة (20)
إذا تعذر على المحكم أداء مهمته أو لم يباشرها أو انقطع عن أدائها بما يؤدي إلى تأخير لا مبرر له في إجراءات التحكيم ولم يتفق الطرفان على عزله، جاز للمحكمة المشار إليها في المادة (9) من هذا القانون الأمر بإنهاء مهمته بناء على طلب أي من الطرفين.

المادة (21)
إذا انتهت مهمة المحكم برده أو عزله أو تحية أو بأي سبب آخر وجب تعيين بديل له طبقاً للإجراءات التي تتبع في اختيار المحكم الذي انتهت مهمته.(تقرير اللجنة المشتركة ـ الفقه والقضاء)

المادة (22)

تفصل هيئة التحكيم في الدفوع المتعلقة بعدم اختصاصها بما في ذلك الدفوع المبينة على عدم وجود اتفاق تحكيم أو سقوطه أو بطلانه أو عدم شموله لموضوع النزاع.

يجب التمسك بهذه الدفوع في ميعاد لا يجاوز ميعاد تقديم دفاع المدعي عليه المشار إليه في الفقرة الثانية من المادة (30) من هذا القانون ولا يترتب على قيام أحد طرفي التحكيم بتعيين محكم أو الاشتراك في تعيينه سقوط حقه في تقديم أي من هذه الدفوع أما الدفع بعدم شمول اتفاق التحكيم لما يثيره الطرف الآخر من مسائل أثناء نظر النزاع فيجب التمسك به فوراً و إلا سقط الحق فيه ويجوز في جميع الأحوال — أن تقبل هيئة التحكيم الدفع المتأخر إذا رأت أن التأخير كان لسبب مقبول.

تفضيل هيئة التحكيم في الدفوع المشار إليها في الفقرة الأولي من هذه المادة قبل الفصل في الموضوع أو أن تضمها إلى الموضوع لتفصل فيهما معاً فإذا قضت برفض الدفع فلا يجوز التمسك به إلا بطريق رفع دعوى بطلان حكم التحكيم المنهي للخصومة كلها وفقاً للمادة (53) من هذا القانون.(المذكرة الإيضاحية ـ تقرير اللجنة المشتركة ـ مناقشات مجلس الشعب ـ الفقه والقضاء)

المادة (23)

يعتبر شرط التحكيم اتفاقاً مستقلاً من شروط العقد الأخرى ولا يترتب على بطلان العقد أو فسخه أو إنهائه أي آثار على شرط التحكيم الذي يتضمنه، إذا كان هذا الشرط صحيحاً في ذاته.(الفقه)

مادة (24)

يجوز لطرفي التحكيم الاتفاق على أن يكون لهيئة التحكيم، بناء على طلب أحدهما أن تأمر أياً منهما باتخاذ ما تراه من تدابير مؤقتة أو تحفظية تقتضيها طبيعة نفقات التدبير الذي تأمر به.

وإذا تخلف من صدر إليه الأمر عن تنفيذه جاز لهيئة التحكيم بناء على طلب الطرف الأخر أن تأذن لهذا الطرف في اتخاذ الإجراءات اللازمة لتنفيذه، وذلك دون إخلال بحق هذا الطرف في أن يطلب من رئيس المحكمة المشار إليها في المادة (9) من هذا القانون الأمر بالتنفيذ.

 

قانون الإصدار

الباب الأول: أحكام عامة

الباب الثاني: اتفاق التحكيم

الباب الثالث: هيئة التحكيم

الباب الرابع: إجراءات التحكيم

الباب الخامس: حكم التحكيم وإنهاء الإجراءات

الباب السادس: بطلان حكم التحكيم

الباب السابع: حجية أحكام المحكمين وتنفيذها 

لبنان الكويت الأردن مصر الإمارات البحرين السعودية السودان سورية عُمان قطر موريتانيا




 



 
أنت هنا: Home التعليق على قانون التحكيم الباب الثالث: هيئة التحكيم (م24:15)